ارشيف عراق اليوم

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مختارات القراء لهذا الشهر

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتابعون

احصائيات

المفتش العام الامريكي ستوارت بوين يقول انه يتتبع الملايين وربما البلايين من الدولارات التي سرقها اللصوص المحليون الذين يحكمون العراق وليس اللصوص الدوليون الذين يتحكمون بهم. ولديه دلائل وشواهد ان كميات مهولة من الاموال سرقت في العراق. وحين سئل في مقابلة "كم المقدار؟" قال "من المستحيل معرفة المقدار ولكني اعرف من حديثي مع العراقيين وخلال رحلاتي الى العراق - وقد ذهبت الى هناك 30 مرة. ماعلمته هو ان مئات الملايين ان لم يكن البلايين من اموال تنمية العراق سرقت من قبل مسؤولين كبار في الحكومة العراقية لمنفعتهم الخاصة." تفويض المفتش العام لا يشمل تتبع عشرات البلايين التي ارسلت من البنك الفدرالي الامريكي في نيويورك الى الحكومة العراقية بعد انتهاء مهمة سلطة الائتلاف المؤقتة في 2004. ولديه قدرة محدودة لتتبع ما إذا صرفت الاموال في مكانها حالما نقلت الى السيطرة العراقية. "ليس مهمتي تتبع هذا " وهذا يعني افتراضيا كل الاموال التي ذهبت الى البنك المركزي في العراق. واصبح مسؤولية الوزراء العراقيين انفسهم الذين كانوا في ذلك الوقت يطفحون بالفساد (وهذا الوقت؟) . في المراجعة الاخيرة ، وجد بوين على الاقل ثلاث حالات فقدت فيها الاموال وهي تفرغ من الطائرة العسكرية الامريكية في مطار بغداد الدولي. وهذه الحالات كما جاءت في التقرير هي: واحدة "وجد في حساب صندوق التنمية العراقي في بغداد مبلغ 1.35 بليون دولار من اجمالي 1.5 بليون دولار شحنت الى بغداد في كانون الثاني 2003 " و "تقول السجلات ان مبلغ 150 مليون دولار وضعت بشكل غير رسمي في يد وزير المالية العراقي في المطار" ..! في الحالة الثانية / لم يجد المفتش العام "توثيقا محددا حول وصول وايداع مبلغ 400 مليون دولار في حساب صندوق التنمية العراقي في البنك المركزي العراقي. وبينما لا نملك اي دليل حاسم فهناك مؤشرات ان هذه الاموال اودعت في حساب اخر لدى البنك المركزي تحت سيطرة وزير المالية". وفي الحالة الثالثة "تبين سجلات الحسابات لسلطة الإئتلاف المؤقتة ان آخر شحنة مال والبالغة 2.4 بليون دولار ، لم يودع منها في حساب بغداد سوى 766.4 مليون دولار اما بقية المبلغ وهو 1.5 بليون دولار فقد ذهب الى كردستان وتبين الوثائق انها سلمت الى ممثل البنك المركزي في كردستان لشحنها بالطائرات الى اربيل". ويقول بوين انه يأمل ان الولايات المتحدة قد تعلمت درسا حسابيا اساسيا من تجربة العراق "سكب النقد السائل - مئات الملايين من الدولارات السائلة في منطقة حرب هو أمر غبي، لأنه سوف يستخرج النزعات المنحطة في بعض الناس مما يؤدي بهم الى ارتكاب السرقة"..!



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين في عراق اليوم من خلال (نشرات rss)

0 التعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...