ارشيف عراق اليوم

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مختارات القراء لهذا الشهر

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتابعون

احصائيات

تصريح مشعان الجبوري بالأسباب الحقيقية لإغلاق قناة الرأي، واعتذاره للشعب الليبي ولشخصيات سياسية أساء لها في قناته.

إذا كنت لا تملك الأرض التي تقف عليها، فأنت صفر اليدين وإن امتلكت الكثير مما فوق الأرض، حكمة حقيقية، يجب الانتباه إليها..
ولأن هذه الحكمة حقيقة ماثلة، فقد أجبرت "الرأي" على التوقف وأخرستها مزايدات واتصالات وراء الكواليس، وقد عرفنا أن كل ما يجري وراء الكواليس، وهو الحقيقي، يقف بالضد من مصلحة الأمة وشعبها من المحيط إلى الخليج.

مشعان الجبوري، اسم يختلف بشأنه الكثيرون، ولكنني حسمت أمري معه، ورأيي به، مبكراً.
وأيا كان الموقف منه، وهو محل اختلاف كما قلت، كانت قناة الرأي التي أسَّسها، نافذة للمقاومة العراقية وصوتاً مدوياً يزعج مسامع رعاع المنطقة الخضراء.
ولكن، ما هو السبب الحقيقي لتوقفها؟
السبب الحقيقي لإغلاق قناة "الرأي" كما أسلفت هو تلك المزايدات التي سمحت لنظام "المنطقة الخضراء" بأن يفرض شروطه على دمشق، ولأن لكل شيء ثمن، فقد كانت "الرأي" جزءاً من الثمن.
نعم انه جزء من ثمن ستدفعه سوريا مقابل موقف عملاء الخضراء الغبراء، ضد فرض عقوبات على دمشق، فما هو يا تُرى باقي الثمن المطلوب أن تدفعه سوريا؟
رأس من يا تُرى سيكون الثمن؟
...........
اقرءوا ما كتبه مشعان الجبوري، على حائطه في موقع فيس بوك، بصريح العبارة في هذا الصدد.
لكل المتسائلين عن الأسباب الحقيقية لإغلاق قناة الرأي وللذين لم يكتفوا بما بيناه سابقاً نقول إن إغلاق القناة جاء تقديراً من الإخوة في سوريا وشعوراً بالعرفان منهم للمواقف المساندة والداعمة لسوريا من قبل السيد نوري المالكي وحكومته حيث وجدوا من غير المناسب أن يسمحوا باستمرار قناة لطالما تبنت إلى جانب مقاومة الاحتلال معارضة حكومة المالكي رغم إن القناة غيرت من خطابها وجعلته يتماشى والتطور الايجابي للعلاقة بين الحكومتين السورية والعراقية لكن يبدو أن ذلك لم يمنع المقربين من المالكي مطالبة الحكومة السورية إيقاف بث قناة الرأي.
ومن جانبنا نقول إذا كان إغلاق قناة الرأي يخدم المصالح العليا لسوريا فلتغلق وبهذا أيضا ربما يتمكن الإخوة الليبيون الذين أبلغناهم سابقا باستعدادنا أن نتنازل لهم عنها من إيجاد بلد آخر يقبل استضافتها والسماح لها بالبث منه.

وكرد فعل بعد إغلاق القناة قام مشعان الجبوري بتقديم اعتذاره للشعب الليبي ولشخصيات سياسية هذا نصه:

أتقدم بالاعتذار للشعب الليبي كوني ساندت نظام القذافي المخلوع و عائلته و آمل أن يتقبل الشعب الليبي الاعتذار . كما أتقدم بالاعتذار إلى الحزب الإسلامي العراقي و الإخوان المسلمون في العالم...
"أتقدم بالاعتذار إلى الأستاذ محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين في العالم و الأستاذ محسن عبد الحميد مراقب عام الإخوان المسلمين في العراق و الأستاذ أسامة التكريتي و الأستاذ أياد السامرائي الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي ضمن القائمة العراقية و الدكتور سليم عبدالله الجبوري نائب الأمين العام للحزب الإسلامي و الأستاذ طارق الهاشمي.


اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين في عراق اليوم من خلال (نشرات rss)

0 التعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...