ارشيف عراق اليوم

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مختارات القراء لهذا الشهر

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتابعون

احصائيات

قبل بضعة ايام وقبيل منتصف الليل سقطت ثلاثة صواريخ على منطقة العامريه غرب بغداد في محلة 638 خلف نادي الخطوط، حيث سقط احداها على أحد الدور السكنيه خلف النادي مباشرة دون خسائر بالارواح والحمد لله وحده، الثاني سقط في ساحة، والثالث قرب السياج الذي يحد العامريه من جهة المطار..!

ولم نرسل المعلومات في وقتها حتى نتأكد من مصدر هذه الصواريخ التي استنفرت القوات الاميريكيه وطيرانه بشكل ملفت للنظر، حيث يقال انها من نوع جديد غير مستخدم سابقا، وخصوصا بعد ان اشاعت قوات الجيش في المنطقه على انها اطلقت من نفس المنطقه باتجاه المطار الا اننها قصرت في مداها ولم تصل اهدافها..


وقد تبين ان الصواريخ تم اطلاقها من منطقة حي الجهاد محله 891 وبالتحديد من منطقة سوق الامانه بعد مقتل احد مجرمي جيش الخزي المدعو (محسن العامري) قرب مركز شرطة حي صدام، وفي نفس اليوم وكالمعتاد اتهم المحتل بذلك ولكنهم بدءوا القصاص من العامريه، وهو ما يذكرنا بايام قد خلت عندما كان يقتل (شيعي) سواء عرضا او بيد المحتل او بيد فصائل شيعية اخرى منافسة، ولكن لا يرفع بيت عزائه الا ويضحى باثنين من (السنة) بدلا عنه..


الملاحظه الثانيه التي لفتت الانتباه ايضا هي حجم الاطلاقات النارية الغير المسبوقة بعد مباراة العراق والاردن وتحديدا في المناطق التي يسمونها الآن (شيعية) فقط، وبأسلحة رشاشة متوسطة احيانا، مما فند ادعاء الحكومة بابقاء بغداد خالية من الاسلحة وان لا سلاح الا بيد الدولة، واثبت ما اكد عليه موقعكم الوطني عن تسليح المناطق (الشيعية) وتجريد مناطق (السنة) حتى من السلاح الشخصي، واستنفر ذلك كما لاحظ الجميع الحكومة واعضاء البرلمان والقنوات الاعلامية الطائفية كافة وبعض المراجع الشيعية الى عدم اطلاق العيارات النارية في المناسبات، واعتبار ذلك حراما وجرما يعاقب عليه القانون..!



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين في عراق اليوم من خلال (نشرات rss)

0 التعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...